اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي

رئيس مجلس الأمناء

اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي هو ضابط بارز في إنفاذ القانون بدولة الإمارات العربية المتحدة والمفتش العام الحالي لوزارة الداخلية، بالإمارات العربية المتحدة. وقد تم تعيينه في هذا المنصب في أبريل 2015 بعد أن ترك بصمة لا تُمحى على شرطة أبوظبي، المديرية العامة للعمليات المركزية.

وكان قد انضم إلى شرطة أبو ظبي في عام 1980 وبدأ حياته المهنية في عام 1986 كضابط في فرع الإنذار ضد السرقة. ثم أصبح مدير معهد الطب الشرعي والعلوم، رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات في إدارة الاتصالات ونظم المعلومات؛ مدير قسم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وفي عام 2005، تم تعيينه مديراً عاماً للعمليات المركزية، القيادة العامة لشرطة أبو ظبي. بالإضافة إلى ذلك، تم تعيينه أيضاً كمدير عام للعمليات المركزية، القيادة العامة لشرطة أبو ظبي. وبالإضافة إلى ذلك، تم تعيينه أيضاً مديراً عاماً للخدمات الإلكترونية، وزارة الداخلية، الإمارات العربية المتحدة.

حصل الدكتور الريسي على درجة الدكتوراه في الشرطة والأمن وسلامة المجتمع - جامعة لندن متروبوليتان، المملكة المتحدة (2013)؛ وماجستير في إدارة الأعمال (الإدارة الابتكارية)، جامعة كوفنتري، لندن، المملكة المتحدة (2010)؛ ودبلوم (إدارة الشرطة)، جامعة كامبريدج، المملكة المتحدة (2004)؛ وبكالوريوس العلوم (علوم الكمبيوتر)، كلية أوتربين، وسترفيل، أوهايو، الولايات المتحدة الأمريكية (1986).

منذ المراحل الأولى من حياته المهنية، أظهر الدكتور الريسي ميله للتقنيات الجديدة لتعزيز فعالية وكفاءة الخدمات في قيادة شرطة أبو ظبي ومتعامليها. ولم يدخر جهداً لتوفير فرص التدريب للموظفين من خلال حضور الدورات وورش العمل والندوات والمؤتمرات والفعاليات ذات الصلة داخل البلاد وخارجها، وبالتالي فقد عمل على تنظيم التطور السريع لجميع إدارات مديرية العمليات المركزية وتعزيز مهارات وكفاءة الموظفين. إن التزامه العميق لضمان اتباع أفضل الممارسات، ومساهمته القوية في تحقيق رؤية ورسالة القيادة العامة لشرطة أبو ظبي ووزارة الداخلية الإماراتية في تحويل قوات شرطة أبو ظبي إلى ما هي عليه اليوم.

شارك الدكتور الريسي من خلال قيادة العديد من البرامج الاستراتيجية الناجحة أو الإشراف عليها. ومن بين هذه المشاريع، تطوير فريق البحث والإنقاذ الإماراتي لكسب اعتراف الأمم المتحدة به كفريق بحث وإنقاذ قدير؛ وتنفيذ مشروع التعرف على بصمة العين الذي تم تحديثه وتطبيقه بأحدث الابتكارات التكنولوجية. بالإضافة إلى ذلك، هناك مشاريع أخرى تم تنفيذها بإشراف أو مساهمة الدكتور الريسي، بما في ذلك استخدام القياسات الحيوية لتحديد هوية الضحايا؛ نظام المعلومات الجغرافية؛ نظام الطلب الإلكتروني؛ جواز السفر الإلكتروني، مشروع التعرف على الوجه. كما ساهم في تطوير مشروع بطاقة الهوية الوطنية وإنشاء مكتب شرطة أبو ظبي لضحايا ومصابي الكوارث، المرتبط بالإنتربول.

كما أخذ اللواء الدكتور الريسي زمام المبادرة في نشر مفهوم التأهب لحالات الطوارئ محلياً. وكان له دور فعال في تمهيد الطريق نحو إنشاء أكاديمية الطوارئ الطبية (EMA) في القيادة العامة لشرطة أبو ظبي. وقد تم التخطيط لهذا المشروع الخاص (EMA) ليكون مشروعاً مشتركاً مع قسم الطب الكارثي في كلية الطب بجامعة هارفارد لتوفير تعليم عالي الجودة في طب الطوارئ في مرحلة ما قبل المستشفى وتدريب المسعفين الذي يعد المرشحين لتقديم مساهمة إيجابية للمجتمع.

وتقديراً لمساهماته المتميزة، حصل الدكتور الريسي على العشرات من الميداليات والجوائز، محلياً وعالمياً، وأهمها:

·       المسؤول التنفيذي لتكنولوجيا المعلومات لذلك العام بصفته الفائز بجائزة جولد ستيفي في عام 2014.

·       جائزة الرئيس التنفيذي العاشر للشرق الأوسط السنوية.

·       جائزة محمد بن راشد للتميز الحكومي.

·       جائزة أبو ظبي للتميز الحكومي.

·       جائزة منتدى هوية المواكن لعام 2014.

·       ميدالية الإنقاذ من الدرجة الأولى المقدمة من سمو الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وزير الداخلية.

·       ميدالية قيادة القائد المقدمة من سمو الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وزير الداخلية.

·       وسام شرطة عجمان.

·       ميدالية الامتياز لفريق الإمارات للبحث والإنقاذ بعد الحصول على تصنيف UN-INSARAG  الخارجي (IEC)، واحتلال المرتبة الأولى بين فرق البحث والإنقاذ الأخرى في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا.

·       جائزة الإنجاز المتميز للهوية، جوائز هوية الشعب لعام 2007، ميلانو، إيطاليا.

·       جائزة راشد للأداء الأكاديمي المتميز.

يتمتع الدكتور الريسي بشخصية ديناميكية، مع حضور قوي في أنشطة متنوعة داخل وخارج مؤسسة الشرطة. وقد شغل العديد من المناصب مثل:

·       رئيس مجلس الإدارة، نادي بني ياس.

·       رئيس مشروع مركز الخدمات المتكاملة بوزارة الداخلية.

·       عضو مجلس الأمناء بالجامعة الأمريكية في الإمارات.

·       عضو اللجنة التنفيذية لهيئة الإمارات للهوية.

·       رئيس لجنة مشروع الجواز الإلكتروني.

·       رئيس لجنة الإشراف على مشروع التصنيف الثقيل لفريق البحث والإنقاذ الإماراتي.

·       عضو مجلس الإدارة / عضو المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية.

·       عضو مجلس الإدارة / عضو المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية المدرسية.

·       رئيس لجنة مكتب الحوادث.

·       رئيس فريق العمل الفني لسجل السكان.

·       رئيس اللجنة الاستشارية الطبية لخدمات ما قبل المستشفى.

·       رئيس اللجنة العليا للمشروعات والتقنيات الحديثة.

·       عضو مجلس إدارة مجموعة الخصخصة.

·       رئيس لجنة استعراض الخطط الأمنية وخطط مكافحة الإرهاب الداخلية.

·       رئيس جمعية الإمارات للرماية.

·       رئيس اللجنة المنظمة للرماية بمجلس التعاون الخليجي.

·       عضو الرابطة الدولية لرؤساء الشرطة.

·       عضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لرياضة الرماية وعضو في الاتحاد الدولي لرياضة الرماية.

TOP